القائد العام يستدعي المجلس الوطني والحكومة تؤكد دعهما للشرعية

  • وقد سقط قرار عقد دورة طارئة للمجلس الوطني كالصاعقة على المنشقين، لأنه يتجه عكس توقعاتهم، على خلفية أنهم لم يتوقعوا لجوء بن براهم لعقد مجلس وطني، بدليل أنهم جزموا خلال الندوة الصحفية التي عقدوها الثلاثاء الفارط، بأن بن براهم يتهرب من عقد دورة للمجلس الوطني، لأنه متخوف من مواجهة أعضائه ومن سحب الثقة منه في المجلس، وأكدوا بأنهم يتحدونه بأن يستدعي المجلس الوطني، ليواجه أعضاءه جميعا، ويجيب على أسئلتهم، مؤكدين أن القائد العام لن يستطيع مواجهة أعضاء المجلس الوطني، لأن الأغلبية الساحقة تعارضه جميعا.ويأتي استدعاء القائد العام للكشافة للمجلس الوطني من أجل عقد دورة طارئة، في وقت يشن المنشقون عنه حملة تحريضية في صفوف أعضاء المجلس الوطني البالغ عددهم 132 عضو لجمع توقيعات ثلثي الأعضاء من أجل الإطاحة ببن براهم، والذهاب إلى مؤتمر استثنائي لتعيين قيادة جديدة للكشافة، موالية لهم.
  • وفي هذا الصدد قال القائد العام للكشافة نور الدين بن براهم في تصريح لـ "الشروق اليومي" بأن قرار عقد دورة طارئة للمجلس الوطني جاء بتزكية من اجتماع المحافظين الولائيين الذين رفعوا هذا الانشغال لمجلس الإدارة، فقرر هذا الأخير عقد دورة طارئة لمجلس الإدارة.
  • ومن المنتظر أن يفصل المجلس الوطني في كل الأحداث التي عرفتها الكشافة مؤخرا، وينظر في قضية المنشقين الستة الذين يحاولون تأليب وتحريض القواعد الكشفية ضد بن براهم، الذي قال بأن المجلس الوطني سيضع حدا لهذه الفضيحة التي تحدث في صفوف الكشافة، وتمس بسمعة الكشاف الذي يفترض انه نموذج يقتدى به في الأخلاق العالية والتربية الإسلامية، مضيفا "المجلس الوطني سينهي هذا المسلسل بشكل نهائي، ويضع النقاط على الحروف".
  • من جهة أخرى، وفي سياق متصل أوضح متحدث باسم الكشافة الإسلامية أن 87 عضوا من المجلس الوطني من أصل 132 عضو في المجلس الوطني وقعوا على عريضة مساندة يزكون بن براهم، وهو رقم يتجاوز ثلثي أعضاء المجلس الوطني، ويأتي هذا في وقت يسعى المنشقون من جهتهم، لجمع ثلثي الأعضاء في صفه ومن جهة اخرى اكد وزير التضامن الوطني والجالية دعم الحكومة ورئيس الجمهورية  للشرعية وعلى راسها القائد العام نور الدين بن براهم وكان ذلك خلال اللقاء التنسيقي للتحضير للعملية التضامنية التي جرت بمقر الوزارة وياتي هذا الموقف الداعم في سياق الرد على الحملة المغرضة التي تستهدف استقرار المنظمة وتشويه صورة رموزها امام الراي العام وهي التصرفات التي ترفضها القاعدة الكشفية باجماع ممثليهم من المحافظين الولائيين في اللقاء الذي جمعهم نهاية الاسبوع الفا رط بالقائد العام .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: