تنديد بالرسم الكاريكاتوري للشروق

وإذا كانت المواجهات الدامية بين قادة الكشافة هي التي دعت إلى نشر هذا

الكاريكاتير، فلا يجب أن ننسى أنّ الجريدة المذكورة قد وصلت إلى ذلك الحد، وقد

تشاجر طاقم التحريرفيها في وقت مضى بالقوة، وبحضور القوة العمومية، لذا فلا

ترمي الناس بالحجارة إذا كان بيتك من زجاج.
كما نذكر – ونحن المتتبعون لمسيرة الجريدة- أن الجريدة لم تصل إلى هذا العدد

الكبير ممن السحب إلا بعد أن أبدعت في تشجيع الفتن، والأخبار الكاذبة، والحوادث

الإجرامية، والانشقاقات وأحزان الناس، والدليل على ذلك التهويل في التنصير

ونشر المواضيع المتعلقة بالجنس الأول والثاني والثالث، ونشر الفتنة بين التيارات

المختلفة مما يجذب العامة، بعد أن كانت صحيفة يعتز بها الخاصة من الناس، ولا

سيما إطارات الكشافة الذين كانوا يعتبرونها الصحيفة الأولى لديهم، يخاطبهم فيها

العلماء والمفكرون،
أما الآن فالأمر مختلف تماما فأخبارها : "قتل، ضرب، هتك، سرق"
وكاريكاتيراتها لا ذوق لها، تنشر الفتنة.
إن شعبية أي جريدة لا تقاس بعدد قرائها، بل بمصداقيتها وتحريها للخبر الصحيح

ونشر الأفكار الرائدة.
كما نذكر أن محافظتنا قد كرمت الجريدة من قبل وشرفتها بزيارة مقرها، وهنأتها

ببلوغها النصف مليون.
ونرجو في الأخير أن ترعوي الجريدة عن هذا النهج الذي لم يدوم بها طويلا،

وسيحرمها من القراء المثقفين المتطلعين، فالعبرة ليست بالعدد.
مدير موقع كشافة البويرة
bouirascout.net

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: